عن الخير الشامل

تمهيــــد:

حرصاً من وزارة الشؤون الاجتماعية والدور الذي تضطلع به من خلال قيامها بتقديم الخدمات الاجتماعية العديدة والتي منها الإشراف على الجمعيات والمؤسسات الخيرية ولجان التنمية الأهلية الاجتماعية والجمعيات التعاونية وتقديم كل ما من شأنه مساعدة هذه القطاعات بتفعيل دورها ومواكبة النهضة الحضارية و التقنية التي تشهدها البلاد في جميع المجالات والقطاعات في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين – حفظة الله – الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود فقد سعت الوزارة بتبني مبادرة الخير الشامل والتي قدمتها أحد الشركات التقنية المتخصصة ، بإنشاء نظام حاسوبي متكامل يعمل على ميكنة عملية التبرعات الخاصة بهذا القطاع من خلال قيام وزارة الشؤون الاجتماعية بتسخير التقنية الحديثة ووسائل الاتصال في سبيل تعزيز موارد هذه الجهات الأهلية وسبل التواصل معها وعرض مشاريعها وبرامجها على المجتمع بكافة شرائحه تحقيقاً لمبدأ الشفافية ولا يخفى دور الشركة المشغلة لهذه المبادرة حيث تولت عملية التصميم والبرمجة والتشغيل لها إسهاماً منها في خدمة المجتمع وتحقيقاً لمفهوم المسؤولية الاجتماعية الذي يضطلع بها القطاع الخاص .

استخدام التقنية في العمل الخيري

لا يخفى على أحد أهمية التقنية في تسيير الأعمال عموماً وعمليات قطاع العمل الخيري على وجه الخصوص ؛ سيَّما والتطور السريع في تقنيات الاتصالات والمعلومات الذي عزز العديد من الفرص التقنية الممكن تطويعها لخدمة العمل الخيري ؛ والتي بدورها تؤثر بالاسهام في مسارات متنوعة ؛ لعل من أبرزها:

-تنمية موارد الدخل ( التبرعات) -التوفير والاستغلال الأمثل للموارد التشغيلية المادية والبشرية -تنظيم وحفظ بيانات المنشآت، وسهولة الوصول إليها -تسريع الإجراءات العملية -مساعدة أصحاب القرار في تقرير المسارات الإستراتيجية للعمل

فكرة المبادرة

نظراً للتطور الكبير في مجال تقنية المعلــومات والاتــصالات بشكل عـام على المستـوى العالمي والمحلي ولما تمثله الشبكة العنكبوتية (الإنترنت - Internet) من زيادة الفاعلية في تحقيـق الكثير من الأهداف واختزال المزيد من الجهود , وانطلاقاً من المسؤولية الاجتماعية المناطة بالشركات الخاصة ومشاركة القطاعات الحكومية والخدمية في خدمة المجتمع بشكل عام , فقد قامت وزارة الشؤون الاجتماعية بالتعاون والمشاركة مع أحد الشركات التقنية المتخصصة على تطوير نظام وموقع على الشبكة العنكبوتيــة (الإنترنت - Internet) بعنوان مبادرة الخير الشامل ،يطّلع من خلالها المجتمع بشتى شرائحه على جميع الجهات الأهلية في المملكة العربية السعودية التي تشرف عليها وزارة الشؤون الإجتماعية وذلك للمعرفة والمتابعة والدعم المادي والمعنوي . و مبادرة الخير الشامل لا تقف عند حد توفير فرص التواصل الإجتماعي مع العمل الخيري والأهلي في المملكة بل تسهم وبشكل فعال وواضح في تسهيل أداء الجهات الأهلية و مشاريعها وبرامجها ، لما للتقنية من الدور المهم في ذلك بحيث تتيح هذه المبادرة العمليات التالية : أ‌.استعراض جميع المعلومات والبيانات المتعلقة بالجهات التي تشرف عليها وزارة الشؤون الاجتماعية. ب تنفيذ وإدارة التبرعات الإلكترونية إلى الجهات الأهلية المضافة في نظام وموقع المبادرة عبر وسائط الدفع التقنية المتنوعة (نظام سداد للمدفوعات SADAD - البطاقات الإئتمانية الصادرة من البنوك والمصارف السعودية VISA &MASTERCARD - الرسائل النصية SMS ...). ت‌.- إدارة ومتابعة الإجراءات الفنية المتنوعة في الجهة المشرفة ( وزارة الشؤون الإجتماعية ) والجهات الأهلية بأسلوب آلي والكتروني. ث‌. إدارة ومتابعة مسار التبرعات الالكترونية للمتبرعين بأسلوب مبسط وميسر. ج‌. توفير حزمة مــن الخــدمات الالكترونيـة المختلفة والمرتبطة بالتبرع الالكتروني والعمل الخيري والتنموي بــشكل عــام. ح‌. إدارة توزيع الإعانات المالية للجهات الأهلية والصادرة من الجهة الاشرافية (وزارة الشؤون الإجتماعية) ، والمؤسسات الخيرية المانحة.



الجهات المستفيدة من المبادرة :

1.الجهة المشرفة ( وزارة الشؤون الاجتماعية 2.الجهات الأهلية ( الجمعيات الخيرية – لجان التنمية الاجتماعية الأهلية ـ الجمعيات التعاونية ...) 3.المؤسسات الخيرية ( الجهات المانحة) 4.المتبرعين 5.الجهات الشريكة المختلفة ( الحكومية والغير حكومية ) والتي تحددها الجهة المشرفة.



أهداف المبادرة :

تهدف المبادرة إلى تحقيق التالي : 1. بناء قاعدة بيانات شاملة للوزارة تشتمل جميع التبرعات الواردة والصادرة من وإلى مختلف الشرائح العاملة في القطاعات الخيرية التابعة للوزارة 2. تحقيق التطوير والتوحيد والمرونة للأنظمة الآلية في الجهات والجمعيات الخيرية المستفيدة، والمبنية على احتياجات هذه الجهات 3. تسهيل ومماثلة ( توحيد ) أسلوب وإجراءات المؤسسات الداعمة ( المانحة ) من خلال نظام حاسوبي متميز يفي بجميع احتياجاتهم ويلغي التداخل بين المؤسسات المانحة ، والذي قد يحصل نتيجة اختلاف الآليات المستخدمة بين تلك المؤسسات 4. الدقة في القيام بتسجيل الإيداعات البنكية نظراً لارتباط المؤسسات المانحة والجمعيات بالمصارف ( البنوك ) ضمن هذا النظام المراد قيامه 5. بث روح المشاركة بين أفراد المجتمع لتبني مشاريع خيرية وطنية من خلال الإطلاع المباشر لمشاريع الجمعيات الخيرية ، أو المشاريع المراد دعمها لكي ترى النور وذلك عبر بوابة الكترونية 6. سرعة التواصل بين جميع الجهات والشرائح المستفيدة من خلال الترابط الالكتروني ( الموثق ) لهذا النظام ( الرسائل القصيرة SMS ـ النظام على الانترنت ـ ...) بعيداً عن نمطية الاتصال و التواصل التقليدي ( الفاكس ، الخطابات اليدوية ، .. ) 7. التوثيق الكامل لجميع تفاصيل التبرعات والمشاريع والبرامج الخيرية وباختلاف أنواع المواد التوثيقية ( ورقية ، صوتية ، مرئية ، .. ) ،وإرفاقها في إطار المشاريع والبرامج المنفذة ، والرجوع إليها عند الحاجة ( أرشيف الكتروني ) بيسر وسهولة 8. إصدار تقارير إستراتيجية ودورية تسهم في تحقيق رؤية ورسالة الوزارة المرتبطة بالعمل الخيري مما يُسهم في اتخاذ القرار وبناء وتطوير الخطط الإستراتيجية والتنفيذية 9. صناعة الشفافية الكاملة للمشاريع والبرامج وزيادة ثقافية الجهات المستفيدة في ذلك من خلال نشر جميع البرامج والمشاريع وجعلها متاحة لجميع أفراد المجتمع ( سواء متبرعين أو إعلاميين أو غيرهم ) ورغبة في زيادة الثقة بهذه الجمعيات ومحاربة لأصناف الإرهاب وغسيل الأموال.





مكونات المبادرة :

تتكون المبادرة من أربعة مكونات أساسية هي: نظام إدارة العمل الخيري للهيئة المنظمة في وزارة الشؤون الاجتماعية نظام إدارة المشاريع الخيرية للجمعيات الخيرية نظام الخير الشامل للمتبرعين نظام إدارة ومتابعة التبرعات المالية .










أخر تحديث للموقع تم في ٢٥ ربيع الآخر ١٤٣٨
الصفحة الرئيسية  |  عن الخير الشامل   |  خريطة الموقع   |   اتصل بالخير الشامل  |  اربط موقعك بنا | إتفاقية الإستخدام | سياسة الخصوصية
جميع الحقوق محفوظة - نظام الخير الشامل © 2012 .



<